ادارة الثروات أكاديمية مصرف الشارقة الإسلامي

الأخبار والمقالات الصحفية

البقاء على اطلاع مع أحدث المعلومات حول المنتجات الجديدة لمصرف الشارقة الإسلامي، والخدمات، والمالية لدينا، والتغطية الإعلامية الأخيرة.

 

 

 

شارك طباعة إرسال
06
Sep '16

مصرف الشارقة الإسلامي يغلق إصدار صكوك بقيمة 500 مليون دولار بنجاح

Banner

مصرف الشارقة الإسلامي يغلق إصدار صكوك بقيمة 500 مليون دولار بنجاح

 

أعلن مصرف الشارقة الإسلامي (ش.م.ع)، المصرف الإسلامي الرائد في دولة الإمارات، عن إقفال إصدار صكوك بقيمة 500 مليون دولار أمريكي، طرحها بنجاح في أسواق رأس المال العالمية، وحظيت بإقبال كبير لدى أوساط المستثمرين الدوليين، حيث بلغت قيمة طلبات الإكتتاب نحو 1.6 مليار دولار أمريكي، أي ما يزيد عن 3.2 ضعف قيمة المعروض للإكتتاب.

وتم تسعير الصكوك التي يحين استحقاقها بعد خمسة أعوام بنسبة ربح تزيد بمقدار 185 نقطة أساس عن متوسط أسعار ربح الصكوك ولمدة خمس سنوات، ليمنح المصرف بذلك قسائم بسعر ربح ثابت بلغت نسبته 3.084%. وتمكن المصرف وبنجاح من خفض 20 نقطة أساس بعد إعلانه عن سعر مبدئي يزيد بمقدار 205 نقطة أساس عن متوسط أسعار ربح الصكوك ولمدة خمس سنوات، وذلك نظراً للإقبال الكبير من قبل المستثمرين الدوليين والشرق أوسطيين.

وأعرب سعادة محمد عبد الله، الرئيس التنفيذي لمصرف الشارقة الإسلامي، عن شكره لكافة المستثمرين على ثقتهم بالمصرف، وحرصهم على الاستثمار في الصكوك التي طرحها. وقال: "نجح مصرف الشارقة الإسلامي في حضوره الخامس في أسواق رأس المال العالمية، منذ إصدارنا الأول من الصكوك عام 2006. ويحافظ المصرف بذلك على أدائه القوي بفضل الإدارة الحكيمة، والتي انعكست على تصنيف صفقاتنا وتسعيرها".

وترأس وفد مصرف الشارقة الإسلامي إلى المملكة المتحدة وسنغافورة كل من أحمد سعد، نائب الرئيس التنفيذي للمصرف، ورافقه سعيد الأميري، رئيس مجموعة الاستثمار بمصرف الشارقة الإسلامي، وأنور جلال الدين، رئيس الخدمات المصرفية الإستثمارية، وعلي وهاب، نائب الرئيس المساعد للخدمات المصرفية الاستثمارية.

وأكد أحمد سعد في كلمته أمام المستثمرين الدوليين  في المملكة المتحدة، على متانة النظام المصرفي في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام، ومصرف الشارقة الإسلامي، بشكل خاص.

وعقد المصرف سلسلة من اللقاءات مع المستثمرين في سنغافورة ولندن، حضرها نخبة من مختلف شرائح المستثمرين العالميين. وقال أحمد سعد: "تمثل الهدف الرئيس لهذا الإصدار في تنويع  التوزيع الجغرافي. ونجحنا في تحقيق هذا الهدف، حيث توزعت الصكوك  جغرافياً بواقع ما نسبته 59% من إجمالي الصكوك على منطقة الشرق الأوسط، و22% في القارة الآسيوية، و16% في أوروبا، و3% في الولايات المتحدة الأميركية. ولقد سررنا بحجم الاهتمام الكبير بالسمعة الائتمانية لمنطقة الشرق الأوسط بشكل عام، ولاسيما مصرف الشارقة الإسلامي".

وتولت بنوك "إتش إس بي سي" وستاندرد تشارترد تنسيق إصدار الصكوك، فيما شملت قائمة البنوك المشاركة في إدارة إصدار الصكوك كل من بنك المؤسسة العربية المصرفية، وبنك دبي الإسلامي، وبنك الإمارات دبي الوطني كابيتال، و"إتش إس بي سي"، وبيتك كابيتال، وماي بنك، وبنك نور، وبنك قطر الوطني كابيتال، وستاندرد تشارترد، فيما تم تعيين مصرف عجمان، وبنك الاتحاد الوطني، وبنك وربة، كمدراء إصدار مشاركين.

 

الرجوع إلى الرئيسية الرجوع إلى المركز الإعلامي