ادارة الثروات أكاديمية مصرف الشارقة الإسلامي

الأخبار والمقالات الصحفية

البقاء على اطلاع مع أحدث المعلومات حول المنتجات الجديدة لمصرف الشارقة الإسلامي، والخدمات، والمالية لدينا، والتغطية الإعلامية الأخيرة.

 

 

 

شارك طباعة إرسال
10
Apr '13

الإكتتاب على صكوك مصرف الشارقة الإسلامي يفوق التوقعات ويجمع 3.24 مليار دولار تغطية الإكتتاب بستة أضعاف قيمة الطرح

Banner

أعلن مصرف الشارقة الإسلامي (ش.م.ع)، المؤسسة المالية الحاصلة على تصنيف BBB+ من وكالتي ستاندر آند بورز وفيتش للتصنيف الإئتماني، أمس الثلاثاء عن تحديد سعر السندات الإسلامية (الصكوك) البالغة قيمتها 500 مليون دولار والتي تستحق بعد خمس سنوات في ابريل 2018. وتأتي الصكوك التي لاقت نجاحاً وإقبالاً كبيرين عند إطلاقها كجزء من برنامج الصكوك الذي أطلقه المصرف بقيمة 1.5 مليار دولار.

وتم تحديد سعر الإصدار بمعدل مرابحة قدره 2.95 بالمئة. وكان مصرف الشارقة الإسلامي قد فوض كلا من مصرف الهلال، وبنك "إتش إس بي سي"، وبيت إدارة السيولة، وبنك "ستاندرد تشارترد" لترتيب عملية إصدار الصكوك، فيما شارك كل من بنك دبي الإسلامي ومصرف قطر الإسلامي في إدارة الإكتتاب. 

وفي أول إصدار كبير للصكوك من مؤسسة مالية في المنطقة للعام 2013، تمكن مصرف الشارقة الإسلامي من الإستفادة من الأجواء الإيجابية التي تخيم على السوق، ومن الطلب القوي على الإصدارات النوعية التي طال إنتظارها بين أوساط المستثمرين في السندات الإسلامية. كما وضع المصرف مرجعية جديدة لأسعار الإكتتابات المستقبلية ضمن برنامجه. وتمت تغطية الإكتتاب على صكوك المصرف بستة أضعاف قيمة الطرح، حيث بلغت قيمة طلبات الإكتتاب 3.24 مليار دولار، بما يمثل أحد أقوى طلبات الإكتتاب على صكوك مؤسسة مالية في المنطقة. 

وكان مصرف الشارقة الإسلامي قد أطلق إستراتيجية تسويقية مركزة في أعقاب غيابه عن أسواق الدين الرأسمالية الدولية لنحو عامين، حيث نجحت الإدارة العليا للمصرف في عقد سلسلة من الإجتماعات المثمرة مع المستثمرين بالدخل الثابت، وعرضت بوضوح إستراتيجيتها الجديدة للإئتمان أمام المستثمرين في كل من كوالالمبور، وسنغافورة، ولندن.

ونجح الإصدار بفضل الهيكلة السليمة للإئتمان التي أنجزها المصرف ولندرة الأسماء النوعية في سوق الصكوك الدولية في استقطاب مجموعة واسعة من المستثمرين من مختلف المناطق الجغرافية ومختلف شرائح المستثمرين. وحسب التوزيع الجغرافي للإكتتابات، فقد تصدرت منطقة الشرق الأوسط قائمة المكتتبين بنسبة 53% من إجمالي الإكتتابات، مقابل 30% لقارة آسيا، و17% لأوروبا. وعلى صعيد نوع المستثمرين المتقدمين للإكتتاب بلغت نسبة المتقدمين من البنوك والمؤسسات المالية 39% من إجمالي المتقدمين، مقابل 36% لصناديق الإستثمار، و7% لصناديق التحوط وشركات التأمين، و4% للمصارف الخاصة، و14% لوكالات الإستثمار خارج الحدود.

وقال سعادة محمد عبدالله، الرئيس التنفيذي لمصرف الشارقة الإسلامي في تعليق له بهذه المناسبة: "نجحنا في إصدار صكوك دولية للإكتتاب بقيمة 500 مليون دولار، وذلك كجزء من إستراتيجيتنا الرامية إلى مواصلة العمل على تنويع مصادر التمويل وتحيّن الفرص لدخول السوق في الوقت المناسب. ويأتي هذا الإصدار دليلا على ثقة المستثمرين في إستراتيجية الأعمال التي ننتهجها ونموذج العمل طويل الأجل الذي نتبناه". وتابع: "جاء التنوع في شرائح المكتتبين دليلا على الإقبال العالمي على إستراتيجية الإئتمان التي ينتهجها مصرف الشارقة الإسلامي. ويمثل هذا الإصدار إنجازا كبيرا آخر في إستراتيجية نمونا".

الرجوع إلى الرئيسية الرجوع إلى المركز الإعلامي