ادارة الثروات أكاديمية مصرف الشارقة الإسلامي

الأخبار والمقالات الصحفية

البقاء على اطلاع مع أحدث المعلومات حول المنتجات الجديدة لمصرف الشارقة الإسلامي، والخدمات، والمالية لدينا، والتغطية الإعلامية الأخيرة.

 

 

 

شارك طباعة إرسال
27
Jul '13

الشارقة الإسلامي يختتم فعاليات خيمته الرمضانية السابعة ويعد بمفاجآت لرمضان القادم

Banner

إختتم مصرف الشارقة الإسلامي فعاليات الخيمة الرمضانية السابعة وسط حضور لافت من الجمهور الذي حضرمن جميع إمارات الدولة وملأ الخيمة في أمسية الختام بمنطقة الرماقية في إمارة الشارقة، وذلك بعد أسبوعين من إنطلاقها، وتقديم سلسلة من الفعاليات التي تضمنت أنشطة دينية وتعليمية وتربوية ورياضية وتوعوية، وأخرى مخصصة للنساء والطفل وذوي الإعاقة، واستمرت لغاية 25 من يوليو الحالي.

وقد استهلت أمسية الختام بمسابقة مباشرة مع الجمهور، تلاها عرض فيلم تسجيلي عن فعاليات الخيمة الرمضانية السابعة، ومارافقها من النشاطات المختلفة التي شملت المحاضرين المشاركين، والشخصيات من الضيوف، والجمهور، ثم تلاها محاضرة ألقاها الشيخ د. عبد الله الكمالي مدير مشروع مكتوم لتحفيظ القرآن الكريم.

واستعرض الكمالي خلال المحاضرة لمحات عن موضوع التفكر والتدبر للكتاب الكريم في أجواء رمضان، وشكر النعمة كنعمة الحياة، ونعمة الرزق، ونعمة الأمن التي يتمتع بها الناس في الدولة، وأهمية الذكر الدائم لمن أنعم بها علينا، والإقتداء في شكر النعمة بأقوال وأفعال الرسول الذي كان يقوم بذلك، ويوصي امته به، وحذر الكمالي من بطر النعمة، وعدم الشكر اللذين يوقعان في مشكلات زوال النعم، واختتم محاضرته بالحديث عن أهمية التراحم، وأثره في دعم وتماسك النسيج المجتمعي..

وفي إجابة له حول مدى تحقيق خيمة مصرف الشارقة الإسلامي الرمضانية لأهدافها التوعوية وإدامة التواصل في تقديم المعلومة الجيدة التي تثري معارف الحاضرين وتنسجم مع اهتماماتهم المختلفة،  قال سعادة محمد عبد الله الرئيس التنفيذي لمصرف الشارقة الإسلامي:" لقد حققت الخيمة أهدافها منذ السنة الأولى، وكان للطلبات المجتمعية الملحة بضرورة حضورها الرمضاني سنوياً أثر في استمرارها للعام 7على التوالي، وذلك للحاجة إلى مثل هذه الأنشطة التي يحتاجها المجتمع لتمضية الوقت بالجديد والنافع في هذا الشهر الفضيل، إضافة إلى أنه رافقها عمليات تطوير مستمرة، وحرص على تنفيذ معظم المقترحات المقدمة".

وحول الدور الذي يعتزم المصرف القيام به مستقبلاً لدعم أنشطة الخيمة الرمضانية أضاف سعادته:" سيكون لدينا فعاليات مستمرة لكن بصورة أكثر تطويراً، ونعد بمفاجأة في فعاليات الخيمة الثامنة، وبشكل يجعل من فعالياتها تصل إلى أوسع شريحة في المجتمع من حيث العدد والنوع والتوجهات الفكرية والإهتمامات، حيث سنصل إلى الجميع في مواقعهم لتقديم أوسع فائدة ممكنة، وبالتعاون مع شركائنا الآخرين من إعلاميين، وجهات مؤسسية معروفة في الدولة".

في الإطار ذاته قال حسن البلغوني مدير إدارة العلاقات العامة وخدمة المجتمع، ورئيس اللجنة المنظمة لفعاليات الخيمة الرمضانية لمصرف الشارقة الإسلامي:"حصدنا تنوعاً جميلاً استطاع تغطية قطاعات مختلفة خلال الأمسيات الرمضانية، وشرائح مختلفة كذلك، وهذا الإنجاز يعود إلى التحديث المستمر لبرامج الخيمة، ونحن راضون جداً بما تم تقديمه من فعاليات في الخيمة السابعة، ومع هذا فهناك دراسة سيتم القيام بها خلال الفترة القريبة القادمة، ومن خلال نتائجها المتحققة سيكون هناك تغيير جذري في مستوى الفعاليات المقدمة، والطرح، والإمكانات الفنية الأخرى بشكل يجعل منها أكثر تميزاً وتأثيراُ وفائدة، وهو جزء من المفاجأة التي نعد بها رواد الخيمة الرمضانية".

هذا وأجريت في أعقاب محاضرة الكمالي سحوبات مختلفة للفوز بالعديد من الجوائز التي قدمها المصرف بالتعاون مع شركائه الإستراتيجيين من الرعاة وهم كل من: ....،.....،.....،......، وفاز بها عدد من الجمهور الحاضرين، وتضمنت شاشات عرض كبيرة، وأجهزة لوحية، حيث تم تسليمها للفائزين من قبل اللجنة المنظمة التي ثمنت حضورهم أمسية الختام.

هذا وانطلقت خيمة مصرف الشارقة الإسلامي الرمضانية للعام 7 على التوالي في 11 من يوليو الحالي، وقدمت العديد من الأمسيات المتميزة التي استهلها الشيخ سلطان الدغيبلي "بو زقم"، ومسابقة "من سيريح الشيك؟"، وهي احدى المسابقات التحفيزية الخاصة بمهارة المعلومات، ومسابقة قارئ الخيمة الخاصة بإختيار أجمل الأصوات القرآنية من النشئ الجديد للفوز بلقب "قارئ الخيمة"، وأمسية الإعلام الرياضي، وأمسية عودة ديربي الشارقة، وأمسية التوعية المجتمعية التي ناقشت التعاون بين البيت والمدرسة، وأمسية الهوية الوطنية، والعديد من الفعاليات المختلفة.

الرجوع إلى الرئيسية الرجوع إلى المركز الإعلامي